السبت، مايو ٢٤، ٢٠٠٨

ثقافة الريموت كنترول


(( و قالوا لن نصبر على طعام و احد ))
.
.لا شك أن مخترع الريموت كنترول يستحق أن ينال جائزة نوبل ... جرب فقط و لو للحظات الاستغناء عنه.. حياتك صعبة تحتاج إلى لياقة ... إلى قتل الفضول .. إلى صبر
.
بل إن الريموت كنترول يستحق أن يكون الإختراع الأفضل في القرن الماضي
هذا الريموت قتل فينا فلسفة الصبر ... و موهبة الانتظار و التفكر كنا في السابق نجلس لدقائق و لساعات أمام التلفاز
نتابع بشغف حيناً و بتملل حيناً آخر نسمتع إلى المسجل .. ننتظر .. نحفظ
..
الآن مالذي تغيرأصبحنا نقلب المحطات في ثواني نشاهد مشهد في قناة و مسلسل في قناة آخرى تارة نتابع هجمة مرتدة لفريق و تارة نقرأ خبر عاجل
.
((مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ))
.
.و في بداية التسعينات و مع خروج برنامج الويندوزأصبحنا نمارس نفس الثقافة ... نافذة على المحادثة .. نافذة على الأخبار .. نافذة للمعلومات .. نافذة لمحركات البحث و تحول سلوكنا إلى ما يسمى
multi tasking---
.
.
على سبيل المثال أثناء محاولة قراءة كتاب مقدمة لكتاب علمي و عشر صفحات من كتاب أدبي و فصلين من رواية و منتصف كتاب مترجم و ربع مجلة و جريدة قديمة محتفظين بها و لن نصبر على كتاب واحد


هناك ٤ تعليقات:

5roofa يقول...

حمدالله على السلامة منور خيو

اي والله صدقت امبي يعني حتى اهني بالبلوق و انا اعلق عندك فاتحه صفحه بلوق ثاني اقرا
و بلوقي عشان بعلق على الكومنت
و الايميل ادز منه

يعني مافينا صبر نخلص شي و ننتقل لشي ثاني

حتى بالتدريس تصدق

يعني مايصير نعطي بس درس واحد
لا لازم نعطي الدرس
و نحل الاسئلة
و نكتب على اللوحه
و نقره
و نسوي مسابقات

و تدري انه هالتنقل شي اجباري
بس عشان نخلص اسرع ونقتل الملل

مشكور على الموضوع

salamz dear...

shahad يقول...

تناقض الحياة

في السابق تتم الترقية بالعمل سريعة للموظفين لقلتهم و الزواج في سن صغير
و الوفاة بعمر صغير فلا يحتاجون صبر


بينما التطور التكنواوجي كان بطيئ يحتاج لصبر


اما الآن الزواج بسن كبير العمل صعب يترقى الغنسان بشق الأنفس الحياة طويلة مملة تحتاج لصبر

أما التطور التكنولوجي محا الصبر عندنا نريد مهلة منه لنستوعبه

haifa يقول...

صدقت والله

في السابق رغم ضغط الدراسة والمسؤوليات .. الا اني اخلق وقتا لأقرأ .. ولأستعلم عن القيم والجديد من الكتب .. الآن الانترنت اخذ حيزا كبيرا من ذلك الوقت .. اصبحت أقرا اقل .. اكتب اقل .. واتملل كثيرا..

أما ظهور الريموت فذكرني بحكاية رواها لي أحد زملاء العمل .. بأنه في بداية ظهور التيلفزيونات بالريموت بالثمانينيات .. تسارعوا لشراء تلفزيون بريموت لديوانهم وقد قدم الريموت لوالده بما انه اكبر الموجودين فسأله عن هذه القطعة الغريبة عليه .. فاجابه بأنها لتغيير قنوات التلفاز عن بعد بدلا من ان يضطر احدهم بين كل حين واخر للنهوض لتغير القناة او للتحكم بالصوت .. فما كان من والده الا ان رماها وقد اعتلى الغضب وجهه.. وصرخ بهم قائلاً: هذه للكسالى!!

ضحكنا جميعا على والده المسن لحظتها.. ولكن اليوم بعد قراءة مقالك .. اضحك على نفسي وعلى حالنا جميعاً .. فالمسن بفطرته كان اثقب رؤية منا .. فالكسل بدأ بالريموت وزحف لجميع تفاصيل حياتنا .. دون أن نشعر ..

دمت مبدعاً

human يقول...

5roofa

الله يسلمج من كل شر .. شكراً على السؤال .. و شكراً على التفاعل

يقولون كلما تطور الكائن الحي كلما تمكن من أداء أكثر من وظيفة في وقت واحد

لكن الفرق هنا

أننا نؤدي جميع الوظائف بدافع الفضول حيناً و بدافع عدم الصبر حين آخر




shahad

تقول أم كلثوم وصفولي الصبر

و بما أنا ذكرنا أم كلثوم حتى في السابق الناس على استعداد للجلوس و قضاء ساعتين لمجرد سماع أغنية واحدة من أم كلثوم أو عبدالحليم

ألف شكر لكِ على التواصل الدائم

haifa

أهلاَ بزميلة المهنة مهنة المتاعب و المشاكل

و أنا جالس الآن أمامي

جواهر الأدب في معرفة كلام الأدب .. الموازنة بين الشعراء و كلا الكتابين لم أقرأ منهما إلا صفحات بسيطة لا تغني و لاتسمن من جوع

السبب

هو الانترنت بالتأكيد و عصر السرعة الذي نعيشه


الأمر واضح لأهل البصيرة بأن الريموت مدعاة للكسل و مع ذلك أصبح ضرورة مع وجود أكثر من 300 قناة في وقت واحد

لكن

ما هو المبرر لضرورة وجود ريموت كنترول للسيارة

كسل ام ترف ؟