السبت، يونيو ٠٦، ٢٠٠٩

الحاضر أحلى


كل الدلائل الدينية و العلمية تثبت أن الرجل آيل للانقراض ...و إن المستقبل سيكون أنثويا عدة و عدداً.
.
و ستنتصر المرأة وتحكم العالم مثلما انتصر الرجل و حكم العالم.
.
و سينتهي عالم الحروب و الصراعات و الدمار و يولد عالم الدموع و العطف و الرحمة.
.
لكن هل يكون وأد الأولاد مثلما وأدنا البنات؟
و هل يسمحون لنا بأن نرث و نورث؟
.
يسمونها لعنة آدم
.
فالدراسات الحديثة تثبت أن الخصوبة بين الرجال بدأت بالتناقص و أن 7 % من الرجال إما منعدمي أو قليلي الخصوبة . .
و أن الكرموسوم Y بدأ بالأنقراض و بعد 125 ألف سنة لن تحتاج البشرية إلى الرجال .
.
فمن أشراط الساعة : كثرة النساء
،
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله r : (من أشراط الساعة ـ وذكر منها ـ وتكثر النساء ويقل الرجال حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد) (رواه البخاري)
.
و من الدلائل العلمية كما يقول برايان سايكس، بروفيسور علم الجينات في جامعة اوكسفورد.
.
ان الجنس الذكوري في طريقه الى الانقراض ، لأن ثمة اثباتات علمية ان الكروموزوم الذكوري (Y) لا يستطيع اصلاح أي عطب يتعرض له، عكس الكروموزوم الانثوي (X) وهناك اشارات علمية متزايدة على ان الكرموسوم الذكوري يتعرض لتلف خطير وانه يموت تدريجيا ولا يولد من جديد، وبالتالي فهو الى... انقراض!
.
ستكون المرأة هي العنصر المسيطر على كل مناحي الحياة في العالم، باختصار.. المستقبل للنساء ,
.
كما توقعت عالمة بريطانية كبيرة وقالت البارونة سوزان غرينفيلد البروفيسورة في جامعة اوكسفورد وأول امرأة تتولى ادارة المعهد الملكي في بريطانيا
.
( إن التطور السريع الذي تشهده تقنية الانتاج ووتيرة التغيير الذي تشهده أماكن العمل تمحي الفروق بين الرجل والمرأة، بل وتمنح المرأة الفرصة الأكبر للحصول على الوظائف التي كانت تقليديا من حصة الرجال. كما ان التطور الطبي يساعد النساء على التأخير في تأسيس العائة، بل وحتى تكوين عائلة بدون الحاجة الى وجود رجل، مثل الحمل بالتلقيح الصناعي او زرع الأنسجة، مما يقلل بل يعدم دور الرجل ولم يعدن بحاجة الى الرجال )
.
وقالت غرينفيلد ان الضغوط على المرأة لكي تختار بين العائلة والعمل ستختفي كليا لأن التكنولوجيا الجديدة وفرت لها ان تجمد بويضاتها وتحفظها لكي تستعملها مستقبلا.
.
واكثر من هذا اعلن علماء اميركيون حديثا انهم نجحوا في الغاء سن اليأس عمليا بإزالة خلايا مبيض امرأة شابة وتجميدها ثم اعادة زرعها في المبيض نفسه بعد سنوات عديدة.
.
تصوري انك تحصدين بويضاتك وانت في الثامنة عشرة من عمرك، اي في عنفوان خصوبة البويضات، وانت تعرفين ان بإمكانك ان تختاري المرحلة العمرية التي ترغبين في استعمالها لانتاج الأطفال.
.
مثل هذه التقنية تعطي الحرية الكاملة للمرأة لكي تختار حياتها العملية وفي الوقت نفسه تؤسس حياتها العائلية متى تشاء، فما هو اذن دور الرجل ) ومع ازدياد القوة النسائية في كل مجالات الحياة، وتفوق الطالبات على الطلاب اكاديميا، فإن سيطرة النساء قد بدأت فعلا و أن المستقبل سيبنى على هذا الأساس ( المستقبل سيكون انثويا لأسباب كثيرة، لعل ابرزها اننا نتحول من نمط الانتاج الصناعي الثقيل الذي يتطلب قوة عضلية الى العمل بأدمغتنا امام شاشات الكمبيوتر.)
.
واضافت (المرأة لم تعد في وضع ضعيف لأنها غير قادرة على حمل الآلات الثقيلة او استعمالها.).
.
.
و من أراد أن يقرأ كتاب الحياة بلا رجل .. للدكتورة فوزية الدريع . ففيه تناقش أهمية وجود الرجل في حياة المرأة
.
.
فغدا تمتلأ الجنة أنهار وظلا
و غدا للحاضر الزاهر نحيا
......... ليس إلا
قد يكون الماضي حلواً
إنما الحاضر..........أحلى
.
.

هناك ٤ تعليقات:

غير معرف يقول...

تحياتي

shahad يقول...

تسلط الرجال عقود طويلة على المرأة لكنه لم يستغني عنها ، لم تفترض النظريات أن تسلط المراة سيجعلها تستغني عن الرجل ؟
الاستغناء لن يكون عن الرجل فقط بل و عن المجتمع ككل

كل ما احتاج

طبيب
محامي
مهندس
شرطي
محاسب
إلخ

و محلل نفسي مكان الصديق

و اعيش مع شاشة الكمبيوتر


سؤال : ولادة المراة بعد سن الاربعين تكون احتمالية ان يكون الطفل مصاب بأمراض كبيرة ، في حالة تجميد البويضات هل النتيجة نفسها ؟ جيل من المرضى

اقصوصه يقول...

فكه منهم :)

human يقول...

غير معرف

شكراً

shahad

ربما لأن الرجل مزعج قد تستغني عنه المرأة

بخصوص السؤال

إذا كان العلم تطور بشكل كبير و أصبح من الممكن الاحتفاظ بالبويضات و من باب اولى أن يكون كذلك وصل لطريقة يتم فيها استبعاد الجينات المسببة للأمراض


شكراً لكِ على تواصلك الدائم


----

أقصوصة

ربما يكون الشعور متبادل
:)


شكراً لكِ لزيارتك