الأربعاء، أكتوبر ٢٢، ٢٠٠٨

كجلمود صخر حطه السيل من عل ِ


إسحاق نيوتن
يقال انه كان غارقا في التأمل يوما ما وهو نائم تحت شجرة تفاح. وفجأة سقطت تفاحة الى جانبه فعرف عندئذ ان السقوط ناتج عن قانون الجاذبية الذي يشد الاشياء الى تحت.
.
.
لو سلمنا بصحة هذه الرواية ..
.
فلقد تكرر هذا الحدث مئات و آلاف المرات أمام عقل نيوتن
.
إذ كم مرة سقطت هذه التفاحة أو غيرها من المواد أمام أعين نيوتن
مع ذلك لم تؤثر أي حادثة من الحوادث و تجعله يتأمل و يغرق في التأمل ليستنتج بأن لكل مادة كتلة تجذبها الجاذبية فتسقط أرضاً
.
كم حدث تكرر أمام أعيننا و لم تتحرك أفكارنا و لم نتأمل حتى نستنتجو كم نحتاج من مادة لتكون سبب يجعلنا نصل لنتيجة مهمة لنا
.
---
الآن
.
كم تفاحة نحتاج أن تسقط أمامنا و من حولنا حتى ندرك بأن هناك ما يستحق التأمل و التفكير .... و متى ؟
.

هناك ٥ تعليقات:

Peace يقول...

الحاجه ام الاختراع

shosh-88@hotmail.com يقول...

صعب أن تلاحظ فعل يتكرر أمامك باستمرار و تعتبره من الامور المسلم بها!

أعتقد انه عندما تعجز عن فهم امور كثيرة وو تعطي لعقلك العنان ليرتاح قليلا بعدم التفكير بالأمور المزعجة تبدأ بملاحظة ما لم تعتقد أنه شيئ يدعو للتفكير

shahad يقول...

صعب أن تلاحظ فعل يتكرر أمامك باستمرار و تعتبره من الامور المسلم بها!

أعتقد انه عندما تعجز عن فهم امور كثيرة وو تعطي لعقلك العنان ليرتاح قليلا بعدم التفكير بالأمور المزعجة تبدأ بملاحظة ما لم تعتقد أنه شيئ يدعو للتفكير

Shaima'a Alkandari يقول...

لو كل واحد فينا يصفي عقله وفكره راح يوصل لنتيجه

قعدنا وتأملنا وفكرنا بتمعن بنكتشف شغلات وايده ونستنتج حقائق كثيره

human يقول...

peace

و أم الاكتشاف كذلك



shahad

فلسفة صيغت بلغة جميلة



Shaima'a Alkandari

أؤيد تماماً



-----


ألف شكر لكم جميعاً على المرور الجميل